أخبار عاجلة

«دييل» تتعاون مع الإمارات لجذب أفضل المواهب والشركات

الجمعة 1 يوليو 2022
مال واقتصاد

أكدت شركة دييل بشكل رسمي، الشركة العالمية السريعة النمو في مجال التوظيف والرواتب، دعمها لجهود حكومة الإمارات لجذب أفضل المواهب العالمية والشركات ذات الدرجة العالية في النمو إلى المنطقة. حيث تهدف الإمارات إلى أن تصبح المركز التكنولوجي العالمي الأول للعمل عن بُعد من خلال توفيرها لمجموعة من التأشيرات المرنة التي تناسب المهندسين والتنفيذيين والعاملين عن بُعد.

أطلق مكتب الإمارات للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد في السنوات القليلة الماضية العديد من المبادرات الناجحة التي تهدف إلى جذب المواهب الرقمية والشركات المبتكرة إلى الدولة.

حيث كانت الحكومة قد أعلنت التزامها بمضاعفة حجم مساهمتها في الاقتصاد الرقمي في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بحلول عام 2031 من خلال إطلاقها للعديد من المبادرات الاستراتيجية والتي كان من بينها مبادرة جذب أفضل المواهب الرقمية والعاملين عن بُعد إلى الدولة.

وعبر شراكة استراتيجية مع مكتب الإمارات للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، تسعى منصة دييل لتقديم الدعم المطلوب للعاملين عن بُعد والراغبين في تغيير أماكن إقامتهم إلى الإمارات.

ولدى دييل حالياً أكثر من 8000 عميل، بما فيهم «كوينبيز» و«شوبيفاي». حيث تمكنت دييل من جمع أكثر من 700 مليون دولار، مما عزز مكانتها كواحدة من الشركات العالمية الأعلى قيمة في مجال التوظيف والمدفوعات والامتثال.

وقال معالي عمر سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد: «تسعى الإمارات جاهدة عبر سياسات المرونة التي تنتهجها إلى تعزيز مكانتها كواحدة من أكثر الدول ازدهاراً من خلال ريادتها للاقتصاد الرقمي. وفي إطار الجهود التي تبذلها الحكومة بهدف تحقيقها لرؤية مئوية الإمارات 2071 في التحول الرقمي، تتبنى دولة الإمارات العديد من التقنيات الناشئة وتعمل على تمكين المواهب الاستثنائية.

وأضاف: «لتسريع التطور الرقمي في المنطقة، علينا أن نعتمد الأساليب المبتكرة في نماذج العمل، ونواصل العمل على تطوير أنظمة وممارسات العمل عن بُعد. واعتماد أساليب العمل عن بُعد في القطاعين الحكومي والخاص كأحد الأساسيات، يعكس المرونة التي تتبناها الحكومة وعزمها على تطوير المشاريع غير المسبوقة في الاقتصاد الرقمي بما يتماشى مع إعطاء الأولوية للرفاهية ونوعية الحياة في دولة الإمارات»

albayan