أخبار عاجلة

الإمارات ثاني أكبر مصدري التحويلات المالية في العالم

الخميس 16 يونيو 2022
مال واقتصاد

يحتفل العالم اليوم بـ«اليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية»، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 16 يونيو، وذلك تقديراً لأكثر من 200 مليون عامل مهاجر من النساء والرجال يقومون بتحويل الأموال لأكثر من 800 مليون من أفراد عائلاتهم.

ويكتسب «اليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية» أهمية خاصة في الإمارات، حيث تتبوأ المرتبة الثانية عالمياً بين أكبر مصدري التحويلات على مستوى العالم، بعد الولايات المتحدة الأمريكية، فيما بلغ إجمالي تحويلات المقيمين في الدولة خلال العام الماضي ما يعادل 174.6 مليار درهم.

وبحسب تقرير «الهجرة والتنمية» الصادر مؤخراً عن البنك الدولي فمن المتوقع ارتفاع حجم التحويلات المالية إلى الدول منخفضة ومتوسطة الدخل إلى 630 مليار دولار في 2022 بنمو 4.2% عن العام الماضي الذي سجلت فيه التحويلات حوالي 603 مليارات دولار، في مؤشر قوي على تجاوز قطاع التحويلات المالية العالمية تأثيرات جائحة «كوفيد 19». وازدادت التحويلات المالية 5 أضعاف على مدى الـ20 عاماً الماضية.

دور حيوي

وقال راشد الأنصاري الرئيس التنفيذي لشركة الأنصاري للصرافة: إن الاحتفال بـ«اليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية» يسلط الضوء على الدور الحيوي للتحويلات العائلية باعتبارها شرياناً اقتصادياً للعديد من الدول، ومصدر دخل أساسياً لمئات الملايين من العائلات حول العالم، وأداة لتمكين المجتمعات ودعم التنمية البشرية. كما يشكل هذا اليوم مناسبةً للاحتفال بالدور المحوري للقوى العاملة المهاجرة، وإسهاماتهم المؤثرة في دعم عائلاتهم ومجتمعاتهم، وزيادة زخم الاقتصاد في أوطانهم الأم.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«البيان»: نشارك العالم الاحتفاء باليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية، الذي يكتسب أهمية خاصة في الإمارات، لكونها حاضنة للقوى العاملة من العديد من الجنسيات من مختلف الدول، ونفخر في الأنصاري للصرافة بكوننا إحدى الشركات المتخصصة في توفير خدمات التحويلات المالية، وتسهيل إجراءات إرسال التحويلات المالية من الإمارات إلى مختلف دول العالم، من خلال شبكة تتضمن أكثر من 220 فرعاً منتشراً في كافة أنحاء الدولة، إلى جانب حلولنا وقنواتنا الرقمية وتطبيقنا للهواتف الذكية. ونؤكد في هذه المناسبة التزامنا بمواصلة إتاحة خدمات إرسال الأموال بسرعة وسلاسة وبرسوم تنافسية، ووفق أعلى معايير الكفاءة والموثوقية، إيماناً بأهمية التحويلات، كونها محركاً أساسياً للتنمية والاقتصاد ومورداً مالياً للعائلات والمجتمعات حول العالم.

من جانبه قال حسن فردان الفردان، الرئيس التنفيذي لشركة الفردان للصرافة: إن 90% من إجمالي التحويلات في الإمارات يقوم المغتربون بتحويلها إلى عائلاتهم في أوطانهم، ما يشير إلى أهمية تلك التحويلات في تقديم الدعم الضروري للأسر والعائلات.

وأضاف: الغالبية من المقيمين يقدمون الدعم لعائلاتهم في بلدانهم عن طريق تحويل الأموال إلى عائلاتهم. وتعتبر التحويلات العائلية مهمة للغاية بالنسبة للمغتربين، خصوصاً من حيث تعزيز الاستقرار الأسري، حيث تعتمد العائلات على هذا الدخل لتسديد المدفوعات والمصاريف للتعليم والاحتياجات اليومية ومتطلبات المعيشة.

ولفت الفردان إلى أن التحول الرقمي الحاصل في شركة الفردان للصرافة يهدف إلى تطوير قنوات رقمية آمنة وسريعة لتحويل الأموال بالاعتماد على أحدث الابتكارات في التكنولوجيا المالية، ومنها تطبيق الشركة الجديد (AlfaPay) المتوفر على الهواتف الذكية.

albayan