أخبار عاجلة

سكرين تعزز جهودها لتقليل الأثر البيئي لقطاع أشباه الموصلات

الخميس 26 مايو 2022
مال واقتصاد

يُتوقع أن تُسرّع الجهود الجديدة عمليات تطوير صديقة للبيئة للوصول إلى مجتمع مستدام

أعلنت شركة 'سكرين سيميكونداكتر سوليوشنز' المحدودة ('سكرين إس بيه إي')، وهي شركة فرعية تابعة لشركة 'سكرين هولدينجز' المحدودة، أنها ستعزز جهودها لخفض الأثر البيئي الإجمالي للشركة.

وتلتزم مجموعة 'سكرين' بالوصول إلى مجتمع عالمي مستدام وتحسين قيمتها المستدامة (القيمة الاجتماعية) على حد سواء. وصاغت الشركة خطة إدارة متوسطة المدى تحت عنوان 'القيمة المستدامة 2023' تستهدف تحقيق هذه الأهداف. وتحدد الخطة قضايا معينة في المجالات البيئية والاجتماعية والحوكمة ('إي إس جي').

وبالحديث عن البيئة، تعمل 'سكرين' على توفير المنتجات والخدمات التي تسهم بنشاط في خفض العبء البيئي. وتشمل جهودها تحسين الأداء البيئي لمنتجاتها، والحد من آثار أنشطتها التجارية على تغيّر المناخ، وتعزيز الاستفادة الفعالة من الموارد المائية، وزيادة إعادة تدوير المنتجات والأجزاء، والمساعدة في حفظ التنوع البيولوجي.

ومن الناحية العملية، تسعى 'سكرين إس بيه إي' إلى الحد من أثر عمليات تصنيع أشباه الموصلات على البيئة والمساهمة في الوصول إلى مجتمع عالمي مستدام. وبصفتها شركة رائدة في مجال معدات التنظيف، تلتزم الشركة بدعم نمو قطاع أشباه الموصلات بأكمله على المدى الطويل.

وشهدت الأعوام القليلة الماضية ازدياداً في الطلب على أجهزة أشباه الموصلات عالمياً، ويُعزى ذلك بصورة رئيسية إلى الاعتماد واسع النطاق للهواتف الجوالة المتوافقة مع تقنية الجيل الخامس والمتطلبات المتزايدة لمراكز البيانات المصاحبة للتحول الرقمي الذي يحدث حالياً حول العالم. ويقود ظاهرة التغيير هذه الطلب المتزايد على الأنظمة داخل المركبات الضرورية للمركبات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة، والانتشار السريع للبنية التحتية الخاصة بإنترنت الأشياء، وخاصةً للمعدات الصناعية.

وفي ظلّ تنامي الاعتماد على أجهزة أشباه الموصلات، غدا الأثر البيئي الناجم عن عمليات التصنيع موضع قلق مشترك لقطاع أشباه الموصلات بأكمله. وتشمل القضايا التي يتوجب معالجتها الاستهلاك المرتفع للطاقة واستخدام المواد الكيميائية والمواد الشحيحة والمياه فائقة النقاوة وانبعاثات غازات الدفيئة.

وفي ضوء هذا الاتجاه، وافقت 'سكرين إس بيه إي' على الانضمام إلى برنامج الأبحاث لتقنيات وأنظمة أشباه الموصلات المستدامة ('إس إس تي إس')* بقيادة 'آيميك' وهو مركز رائد عالمياً للأبحاث والابتكار يتخذ من لوفين ببلجيكا مقراً له. وصُمم هذا البرنامج لمساعدة قطاع أشباه الموصلات على الحد من الأثر البيئي الإجمالي. ويستفيد هذا البرنامج الجديد، بقيادة المدير لارس-آك راجنارسون، من خبرة 'آيميك' في مجالات البنية التحتية والتكنولوجيا والمعدات. ويشمل ذلك استخدام نماذج ملموسة تمتاز بموثوقة عالية إلى جانب تحليلات مفصلة للأثر الكربوني للتنبؤ بآثار عمليات التصنيع على البيئة. وتهدف المبادرة في نهاية المطاف إلى دعم سلسلة قيمة أشباه الموصلات بأكملها في الحد من أثرها البيئي.

وتأمل 'سكرين إس بيه إي' أن تسرع عملية تطويرها لمعدات التصنيع الصديقة للبيئة، وبخاصة تنظيف أشباه الموصلات وأنظمة الطلاء أو المطورين من خلال الانضمام إلى برنامج الأبحاث لتقنيات وأنظمة أشباه الموصلات المستدامة ('إس إس تي إس'). وتتوقع الشركة أن يمكنها القرار من تزويد القطاع بمنتجات تقدم أداءً بيئياً أفضل.

مركز 'آيميك' يوحّد شركاء من سلسلة قيمة أشباه الموصلات في مسعى مشترك لتحقيق صافي انبعاثات معدومة في قطاع تصنيع الرقاقات

*'إس إس تي إس' (تقنيات وأنظمة أشباه الموصلات المستدامة)

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع 'بزنيس واير'businesswire.com) ) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20220523005556/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أهم الاخبار



مال واقتصاد

«سالمين» هدية ال...
الاثنين 27 يونيو 2022
وفد إماراتي يزور ألما...
الاثنين 27 يونيو 2022
«إيبارزا» تفتتح ...
الاثنين 27 يونيو 2022