أخبار عاجلة

إتش سي إل وأنليش  تُبرمان اتفاقية شراكة لتطوير حلول للمحافظة على النظم البيئية المائية

الاثنين 23 مايو 2022
مال واقتصاد

من شأن اتفاقية الشراكة التي ستستمر لعامٍ واحد أن تُمكّن مواهب من مختلف أنحاء العالم من تطوير حلول مبتكرة لتحديات المياه من المنابع إلى الأحواض

(أعلنت اليوم مجموعة 'إتش سي إل جروب' و'أنليش'، وهي عبارة عن برنامج للابتكار العالمي يهدف لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، عن ابرام اتفاقية تعاون لمدة عامٍ واحدٍ ترمي إلى تعبئة الشباب وتطوير حلول مبتكرة لتعزيز الحفاظ على النظم البيئية المائية. وستهدف هذه الحلول إلى التصدي للتحديات من المنبع (أي الجبال والأنهار الجليدية) إلى الحوض (أي المحيطات والبحار) وارتباطها بالنظم الإيكولوجية الأرضية.

يضطلع الحفاظ على الطبيعة والمحيطات بدورِ رئيس في بقائنا على قيد الحياة. إذ توفّر النظم الإيكولوجية الأرضية والمائية لنا الغذاء، والماء، والأوكسجين، والطاقة، والأدوية. كما تنظّم مناخنا، وتؤمّن تلقيحًا للمحاصيل الزراعية، وتحدّ من آثار المخاطر الطبيعية.

وعلى الرّغم من الأهمية الحيوية التي تتمتع بها النظم الإيكولوجية في كوكبنا، نشهد اليوم تدهوراً لموائلنا الطبيعية بسبب الإنسان: إذ غيّر النشاط البشري نحو 75 في المائة من سطح الكرة الأرضية، وأدى إلى حشر الحياة البرية والطبيعة في زاوية أصغر من أي وقت مضى1. كما وصلت درجة حرارة المحيطات إلى مستويات قياسية، ويتم إلقاء نحو 12 مليون طن متري من المواد البلاستيكية في المحيطات كلّ عام، الأمر الذي يُلحق الضرر بالنظم الايكولوجية حول العالم. وبدون الحفاظ على سلامة النظم الإيكولوجية الأرضية والمائية وتنوّعها البيولوجي، سيكون التقّدم المُحرز في تحقيق سائر أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة مُعرّضاً لخطرٍ كبير.

وبهدف التصدّي لهذه التحديات، سيُبرم كلّ من برنامج 'أنليش' وشركة 'إتش سي إل' اتفاقية تعاون لتحقيق عامٍ مليء بالعمل الذي يقوده الشباب. وبشكل خاص، ستُمكّن هذه الشراكة الشباب من تطوير حلولٍ تشمل الهدف رقم 14 (الحياة تحت الماء) والهدف رقم 15 (الحياة على الأرض) من أهداف التنمية المستدامة، واستكشاف أوجه التآزر مع سائر أهداف التنمية المستدامة. وفي هذه العملية، سيتولّى خبراء القطاع توجيه الشباب والشابات الذين سيتلقون دعماً عملياً للتأكد من أن الحلول التي توصّلوا إليها سياقية وقابلة للتطبيق على أرض الواقع.

هذا ولطالما عملت مجموعة 'إتش سي إل جروب' على التصدّي للمسائل الفعلية المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال الحضور الواسع الذي تتمتع به شركاتها من قبيل 'إتش سي إل تكنولوجيز'، و'إتش سي إل إنفوسيستمز'، و'إتش سي إل هيلث كير'، ومنظمات التنمية الاجتماعية التابعة لها، بما في ذلك مؤسسة شيف نادار الخيرية ومؤسسة 'ذا هابيتاتس تراست'، ومؤسسة 'إتش سي إل'، وهي ذراع المسؤولية الاجتماعية للشركات التابعة لها. وبفضل خبرتها الواسعة الممتدة على مختلف القطاعات وميثاقها الشامل والقوي لتحقيق الاستدامة، تُعدّ المجموعة الشريك المثالي لـ 'أنليش' لتعزيز جهودها الابتكارية الرامية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بنجاح.

وقالت السيدة روشني نادار مالهوترا، الرئيسة التنفيذية لشركة 'إتش سي إل'، ورئيسة مجلس إدارة 'إتش سي إل تكنولوجيز'، وعضو مجلس أمناء مؤسسة شيف نادار، ومؤسّسة 'ذا هابيتاتس تراست'، في معرض تعليقها على هذا الأمر: ' يُشكّل كلّ من الابتكار وريادة الأعمال والإنسانية والثقافة المتمحورة حول الناس جزءاً من الأساس الذي تقوم عليه ’إتش سي إل‘، وإنّه لأمر مهم بالنسبة لنا أن نرى كيف يُساهم التقدم الذي نُحرزه في تطوير عالم أفضل. كما تقود كياناتنا المختلفة مشاريع مُهمّة للمساعدة في إحداث تأثير إيجابي للناس والكوكب. ويُعدّ التعاون المُبرم بين ’إتش سي إل‘ و’أنليش‘ لإضفاء الابتكار إلى أهداف التنمية المستدامة، وعلى وجه التحديد لمجالَي الحفاظ على الطبيعة والحفاظ على المحيطات، خطوةً أساسيةً في إطار جهودنا المبذولة لتحقيق الاستدامة الشاملة'.

ومن خلال الدعم المتواصل الذي تُقدّمه 'إتش سي إل' حول موضوع من منابع المياه إلى الأحواض، ستُتاح لـ 'أنليش تالينتس' الفرصة للعمل على التحديات المحلية من خلال الانضمام إلى سباق المُبادرات 'أنليش هاك' المُقام في جامعة شيف نادار في إقليم العاصمة الوطنية دلهي (جزء من مجموعة 'إتش سي إل'). وفي وقتٍ سابقٍ من هذا العام، كانت 'أنليش تالينتس' قد شاركت في ثلاث سباقات 'أنليش هاك' مرتبطة بهذا الموضوع، إذ استكشفت التحديات التي تعترض النظم الإيكولوجية المائية في كلّ من البحر الأبيض المتوسط، ونهر الدانوب، وهايتي، وهاواي، وقامت بتحديد الحلول التي يمكن أن تؤدي إلى إحداث تأثير محلي إيجابي في تلك المناطق. كما ستُساهم هذه الشراكة في توسيع نطاق حلّ قائم في المرحلة المبكرة في مجال التنوع البيولوجي من خلال التسجيل في برنامج 'أنليش بلاس' لحضانة ريادة الأعمال. كما سيتم تنظيم جلسات الرؤى المعمّقة المواضيعية طوال عام 2022، الأمر الذي يسهم في توفير إلهامٍ وأفكارٍ رئيسة مرتبطة بجوهر الموضوع. وستتوج هذه الجهود التي استمرت لمدة عام في مختبر الابتكار العالمي في الهند حيث سيتم تنظيم تجمّع يضم أكثر من ألف شاب موهوب للمشاركة في عملية ابتكار تستمر أسبوعاً ومساعدتهم على تطوير حلول للتحديات التي تعترض الحفاظ على النظم الايكولوجية المائية والأرضية في الهند والعالم. وبالتالي، ستحصد أفضل الحلول الناشئة في هذا المختبر جوائز بشكل منحٍ مالية لبدء تطبيق الحلول المُطوّرة. وأثناء هذه الشراكة، ستُمكّن 'إتش سي إل' وصول كلّ من قادة الأعمال المشهورين، والخبراء التقنيين، وأعضاء هيئة التدريس، والأكاديميين المرموقين عالمياً التابعين لها للعمل كمُيسرين، وموجهين، وخبراء من شأنهم أن يساعدوا المشاركين من مختلف البرامج لتطوير حلول مبتكرة.

كما ستُمكّن هذه الشراكة المُبرمة 'أنليش' من التعمّق في الهدفين رقم 14 و15 من أهداف التنمية المستدامة، وتأسيس مجتمعٍ حقيقي من صُنّاع التغيير الذين يعملون مع التحديات الطبيعية.

من جانبه، قال السيد فليمينغ بيسنباشير، رئيس مجلس إدارة برنامج 'أنليش'، في هذا السّياق: 'تُشكّل الرحلة التي قطعتها ’إتش سي إل‘ في الابتكار والتطوير مصدر إلهامٍ لمجتمع ’أنليش‘ بأكمله. نحن ممتنون جداً للشراكة التي أبرمتها معنا والتي تطال مسألة مهمة مثل الحفاظ على النظم المائية في كوكبنا وإيجاد حلول للحفاظ عليها من خلال برامجنا المختلفة خلال هذا العام'.

لمحة عن مجموعة 'إتش سي إل جروب'

تُعدّ 'إتش سي إل'، التي تأسست عام 1976 بصفتها شركة ناشئة أصلية في مجال تكنولوجيا المعلومات في الهند، شركة رائدةً في مجال الحوسبة الحديثة مع إنجازات كثيرة هي الأولى من نوعها مُسجّلة لها، بما في ذلك طرح الحاسوب المعتمد على المعالجات الدقيقة 8 بت في عام 1978 قبل أقرانها العالميين بفترة طويلة. واليوم، أصبحت مجموعة 'إتش سي إل' تتمتع بحضور تجاري في قطاعات مختلفة، من ضمنها التكنولوجيا والرعاية الصحية، وتضمّ ثلاث شركات مجموعة، هي 'إتش سي إل تكنولوجيز' و'إتش سي إل إنفوسيستمز' و'إتش سي إل هيلث كير'. وتحقق المجموعة إيرادات سنوية تفوق 11.5 مليار دولار أمريكي ويعمل لديها أكثر من 209 ألف موظف منتشرين في 52 دولة.

وتضمّ المجموعة مؤسسة شيف نادار، وهي إحدى أكثر المؤسسات الخيرية إنتاجاً في الهند. وتلتزم هذه المؤسسة، التي تأسست عام 1994، بإنشاء مجتمعٍ قائم على الجدارة وأكثر إنصافاً من خلال تمكين الأفراد من خلال التعليم التحويلي. وقد استثمرت، طوال السنوات الـ 27 الماضية، مبلغاً يفوق مليار دولار أمريكي في سبع مؤسسات ومبادرات بارزة في مجالات التعليم والفن. وتعمل مؤسسة 'ذا هابيتاتس تراست'، وهي أيضاً مؤسسة خيرية تنتمي لمجموعة 'إتش سي إل جروب'، بشكل خاص على حماية الموائل الطبيعية وأنواع النبتات والحيوانات المحلية الأصلية الموجودة فيها. وتُشارك هذه المؤسسة الجديدة، التي تأسست عام 2018، في مبادرات مهمة من شأنها أن تساعد في تأمين مستقبل إيجابي للأنواع البرية وموائلها.

كما وضعت مؤسسة 'إتش سي إل'، وهي ذراع المسؤولية الاجتماعية للشركات التابعة لـ 'إتش سي إل'، برامج ومبادرات رائدة للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ومن خلال ما تقوم به، تُساعد المؤسسة في إحداث تأثير إيجابي دائم على الناس والكوكب، من خلال تقديم برامج مستدامة على المدى الطويل، وتوفير الوصول العادل، والفرص، والتنمية الشاملة للجميع.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: www.hcl.com

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع 'بزنيس واير' (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20220520005178/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أهم الاخبار



مال واقتصاد

إدراج سمور في قائمة ال...
الجمعة 1 يوليو 2022
إكساغريد تُكرّم في ال...
الجمعة 1 يوليو 2022
تحفيز النخاع الشوكي ي...
الجمعة 1 يوليو 2022