أخبار عاجلة

نافذة: مصر تطلق تكنولوجيا جديدة لتسهيل التجارة لإنشاء ’المركز اللوجستي العالمي الأكثر تقدماً في المنطقة‘

الجمعة 17 سبتمبر 2021
مال واقتصاد

  • سيحسن نظام تسهيل التجارة الرائد عالمياً وقت المعالجة ويقلل من تكاليف الشركات المصدرة للسلع إلى مصر

  • سيبدأ التنفيذ في جميع موانئ مصر في 1 أكتوبر 2021

  • تم بالفعل تسجيل 16000 مستورد في النظام الجديد

  • تُعد مصر ثاني أكبر مستورد للقمح في إفريقيا وأكبر مستورد للقمح في العالم

  • تعتبر التكنولوجيا الجديدة أحدث خطوة في تحويل مصر إلى 'المركز اللوجستي العالمي الأكثر تقدماً في المنطقة'

ستطبق الحكومة المصرية في الشهر القادم تكنولوجيا جديدة لتسهيل التجارة، ستعمل على تحسين وقت المعالجة وتقليل التكاليف لجميع المصدرين إلى البلاد.

أما العملية الجديدة المتمثلة بنظام معلومات الشحن المتقدمة، فهي عبارة عن تقنية تعتمد على التعاملات الرقمية 'بلوك تشاين' التي ستساعد على أتمتة العملية الجمركية بالكامل لجميع البضائع التي تدخل إلى مصر. من خلال استخدام البيانات الإلكترونية، سيحدد النظام الجديد البضائع قبل شحنها، مما يتيح فحص البضائع وتخليصها قبل وصولها إلى الموانئ المصرية.

وسيتم تطبيق نظام معلومات الشحن المتقدمة، الذي يخضع لاختبارات تجريبية منذ 1 أبريل 2019، في جميع الموانئ المصرية في 1 أكتوبر 2021. وقد سجّلت بالفعل 16 ألف شركة استيراد بضائع إلى مصر في نظام معلومات الشحن المتقدمة الجديد.

هذا وشرعت مصر في خطط طموحة لتحويل بنيتها التحتية التجارية، بما في ذلك تحديث نظام إدارة الجمارك بالكامل. وفي أبريل 2019، أطلقت الحكومة النافذة الوطنية الموحدة لتسهيل التجارة الخارجية (نافذة)، وهي بوابة تجارة رقمية واحدة لجميع عمليات الاستيراد والتصدير والعبور، والتي تربط جميع موانئ مصر.

وتحظى نافذة بالتقدير والدعم من قبل مجموعة من المؤسسات الدولية، بما في ذلك منظمة الجمارك العالمية ('دبليو سي أو').

كما أدى برنامج التحول في مصر إلى إنشاء مراكز لوجستية عالية التقنية في جميع أنحاء مصر، مما يضمن استخدام مرافق الموانئ لنقل البضائع بدلاً من تخزينها.

ويُظهر التقييم المستقل لنظام نافذة أن أوقات المعالجة الجمركية قد تحسنت بالفعل بنسبة 55 في المائة. وتخطط الحكومة لتقليص وقت التخليص الجمركي إلى أقل من يوم واحد.

تُعد مصر ثاني أكبر مستورد في إفريقيا، حيث كانت مسؤولة عن إجمالي الواردات في عام 2019 بقيمة 78.6 مليار دولار أمريكي (البنك الدولي- الحل العالمي المتكامل للتجارة). هذا البلد هو أكبر مستورد للقمح والأسفلت في العالم (منظمة الأغذية والزراعة / منظمة التعاون الاقتصادي).

وقال معالي الدكتور محمد معيط، وزير المالية المصري في معرض تعليقه على الأمر: 'يعد تطبيق نظام معلومات الشحن المتقدمة خطوةً حاسمةً في خططنا لتحويل البنية التحتية للتجارة في مصر. وستسهل هذه التكنولوجيا الجديدة على الشركات في جميع أنحاء العالم التجارة مع مصر، مما يساعد على تقديم خطة الحكومة لإنشاء مركز لوجستي أكثر تقدماً في المنطقة'.

ومن جهته، أشار السيد جان نويثر، الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الألمانية ('إيه إتش كي') في مصر: 'إن هذه التكنولوجيا الجديدة لتسيير التجارة ستجعلها أبسط وأسهل وأرخص لجميع الشركات المصدرة للسلع إلى مصر. وأظهرت أن مصر ليست منفتحة للأعمال التجارية فحسب، ولكنها جادة في تعزيز موقعها على مفترق الطرق في العالم لتصبح واحدة من أكبر الاقتصادات التجارية في العالم '.

ملاحظات:

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطّلاع على البيان الكامل عبر الرابط الالكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20210914006261/en

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أهم الاخبار



مال واقتصاد

سامبا نوفا تُعلن عن بد...
الخميس 28 أكتوبر 2021
إعلان هام خلال اجتماع ...
الخميس 28 أكتوبر 2021
إل جي إلكترونيكس: تبني...
الخميس 28 أكتوبر 2021