أخبار عاجلة

القطاعان الخاص والعام يتعاونان تحت مظلة مؤسسة كيناب: بيوأنتك تعلن عن مشروع لتطوير أول لقاح وقائي قائم على حمض نووي ريبوزي رسول للملاريا وإنشاء البنية التحتية لصناعته في أفريقيا

الأربعاء 28 يوليو 2021
مال واقتصاد

• يهدف مشروع 'بيوأنتك' الخاص بالملاريا إلى تطوير أول لقاح قائم على الحمض النووي الريبوزي الرسول للوقاية من الملاريا وتطبيق حلول مستدامة لإمدادات اللقاح في القارة الأفريقية.

• تقيّم 'بيوأنتك' قدرات إنتاج لقاح قائم على الحمض النووي الريبوزي الرسول في أفريقيا من البداية إلى النهاية بالاشتراك مع مراكز نقل التكنولوجيا التابعة لمنظمة الصحة العالمية (WHO) وذلك تماشيًا مع إستراتيجية التصنيع الخاصة بأفريقيا الصادرة عن مراكز مكافحة الأمراض.

• يهدف البرنامج إلى القضاء على الملاريا بمبادرة من 'القضاء على الملاريا' وهي عبارة عن منصة تديرها 'كيناب' بالتعاون الوثيق مع منظمة الصحة العالمية ودعم المفوضية الأوروبية والبنك الأوروبي للاستثمار (EIB) ومؤسسة بيل ومليندا غيتس.

أعلنت 'بيوأنتك' اليوم عن بداية مشروعها الخاص بالملاريا الذي يهدف إلى تطوير لقاح آمن وعالي الفعالية للملاريا وتطبيق حلول إمدادات اللقاحات المستدامة في القارة الأفريقية. مشروع الشركة هو جزء من برنامج مؤسسة 'كيناب' لتسريع القضاء على الملاريا. كان هذا الهدف بعيد المنال حتى الآن، على الرغم من جهود المجتمع العالمي الدؤوبة في المجالين المالي والصحة العامة. إن التقدم العلمي وريادة الأعمال الذي تم إحرازهما خلال جائحة كورونا يبعث الآمال في أن لقاحًا عالي الفعالية يمكن أن يساعد في القضاء على الملاريا قريبًا.

تهدف 'بيوأنتك' إلى تطوير لقاح قائم على الحمض النووي الريبوزي الرسول آمن وفعال للغاية مع مناعة وقائية دائمة للوقاية من الملاريا والوفيات الناجمة عن أمراض مرتبطة به. لهذه الغاية، ستقوم 'بيوأنتك' بتقييم العديد من اللقاحات الواعدة التي تتضمن أهدافًا معروفة للملاريا مثل بروتين (CSP)، بالإضافة إلى مستضدات جديدة تم اكتشافها في مرحلة البحث ما قبل السريري. سيتم اختيار اللقاحات الواعدة قائم على الحمض النووي الريبوزي الرسول للتطوير السريري. من المقرر بدء التجربة السريرية لأول لقاح واعد في عام 2022.

التصنيع في أفريقيا

بالإضافة إلى ذلك، فإن 'بيوأنتك' تسعى جاهدةً إلى تطوير حلول مستدامة لإنتاج اللقاحات وتوفيرها في القارة الأفريقية. تخطط 'بيوأنتك' لتوحيد قدراتها التصنيعية الأفريقية مع مراكز نقل التكنولوجيا التي تعمل على تطويرها منظمة الصحة العالمية، بما يتماشى مع استراتيجية التصنيع الأفريقية التي عقدها وعززتها مراكز مكافحة الأمراض في أفريقيا. تهدف هذه المبادرات إلى توسيع قدرة البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل على تصنيع لقاحات معاصرة من بدايتها وحتى نهايتها، وتوسيع نطاق الإنتاج لزيادة الوصول العالمي إلى هذه الأدوات الأساسية للسيطرة على الأوبئة الحالية والمستقبلية.

بتحفيز من مؤسسة 'كيناب' لمبادرة 'القضاء على الملاريا'، في إطار القوة الجماعية المشتركة لمنظمة الصحة العالمية ومركز السيطرة على الأمراض في إفريقيا، ودعم مبادرة فريق أوروبا لصناعة الرعاية الصحية المستدامة من أجل المرونة في إفريقيا (SHIRA)، ستقوم 'بيوأنتك' بتقييم كيفية إنشاء قدرات مستدامة لتصنيع حمض نووي ريبوزي رسول في القارة الأفريقية لتزويد البلدان الأفريقية باللقاحات.

يشكل هذا المشروع امتداد لجهود لقاح فيروس كورونا من 'بيوأنتك'. بناءً على عقدين من الأبحاث حول الحمض النووي الريبوزي الرسول ومنصته للمرحلة السريرية، شاركت 'بيوأنتك' في تطوير أول لقاح لفيروس كورونا قائم على الحمض النووي الريبوزي الرسول مع شريكها فايزر. تعهدت كل من 'بيوأنتك' وفايزر بتقديم ملياري جرعة من لقاح فيروس كورونا إلى البلدان ذات الدخل المتوسط والمنخفض خلال الأشهر الـ 18 المقبلة. من المقرر تقديم مليار جرعة في عام 2021. كما سيتم تقديم الجرعات للبلدان المؤهلة بسعر غير هادف للربح.

في 21 يوليو، أعلنت كل من 'بيوأنتك' وفايزر عن مشروع تصنيع مشترك مع شركة بيوفاك المحدودة، وهي شركة أدوية بيولوجية في جنوب أفريقيا مقرها كيب تاون، لاستكمال وإنهاء لقاح 'بيوأنتك' وفايزر الخاص بفيروس كورونا للتوزيع داخل الاتحاد الأفريقي، ويتبعها استثمارات إضافية من 'بيوأنتك' في مجال التصنيع الأولي في الوقت المناسب.

يمكن استخدام قدرات تصنيع لقاح الحمض النووي الريبوزي الرسول الراسخة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل لإنتاج لقاحات مختلفة تعتمد على الحمض النووي الريبوزي الرسول، بمجرد تطويرها واعتمادها بنجاح. سيضمن هذا النهج تشغيلًا مستدامًا طويل الأجل لقدرات تصنيع الحمض النووي الريبوزي الرسول المنشأة حديثًا.

التمويل

في البداية، سيتم تمويل عمل 'بيوأنتك' بشأن الملاريا وتصنيع اللقاح من البداية إلى النهاية في إفريقيا من خلال الموارد الداخلية الشركة. ترحب الشركة ترحيباً حاراً بإعلانات المفوضية الأوروبية والبنك الأوروبي للاستثمار للمشاركة في تمويل تطوير المنتج بمجرد دخول اللقاح الواعد في مرحلة التطوير السريري اللاحقة في إفريقيا، وللمشاركة في تمويل البنية التحتية القائمة في إفريقيا والخدمات المساعِدة التي سيتم بناؤها من قبل أطراف ثالثة بالتوازي مع شركة 'بيوأنتك' التي تنشئ قدرات تصنيع من البداية إلى النهاية في القارة.

حاليًا، لا يوجد في طور الإعداد سوى لقاح من الجيل الأول للملاريا ذو فعالية معتدلة وعدد محدود جدًا من اللقاحات الأخرى الواعدة. في مقابل هذا التوجه ولأول مرة منذ 30 عامًا، سيبدأ مطور لقاح راسخ يستخدم الحمض النووي الريبوزي الرسول المبتكرة برنامجًا مخصصًا وطموحًا للقاح الملاريا. تهدف مساهمة 'بيوأنتك' إلى إحلال عالم خالٍ من الملاريا - القضاء على مرض يمثل بلاء تاريخيًا للبشرية وسكان عالقون في حلقة مفرغة من المرض والفقر.

مع تقدم لقاح الملاريا لشركة 'بيوأنتك' على منصة تكنولوجية مثبتة، أنجز صندوق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الملاريا مهمته بنجاح في وقت أبكر مما كان متوقعًا. لذلك، في 30 يونيو، انتهت فترة الاستثمار الخاصة به. مع استمرار صرف المدفوعات النهائية حتى 30 سبتمبر 2021، أطلق الصندوق بنجاح أكثر من عشرين نهجًا علميًا جديدًا لمكافحة الملاريا ومول العديد من الشركات المبتكرة في إطار هذا المخطط.

مبادرة القضاء على الملاريا

تدير مؤسسة 'كيناب' مبادرة القضاء على الملاريا، وهي مؤسسة غير ربحية ذات منفعة عامة تدعم الابتكار القائم على الأبحاث في الصناعات الصحية الأوسع من أجل المنفعة المجتمعية. وتهدف إلى الشروع في ابتكارات لمكافحة الملاريا. إذا اتبعنا توجيهات منظمة الصحة العالمية والمجلس الاستشاري العلمي لمبادرة القضاء على الملاريا، يمكن النظر في مشاريع شركات مختلفة ضمن إطار خطة مبادرة القضاء على الملاريا.

يلتزم الاتحاد الأوروبي بمكافحة الملاريا ودعم تصنيع اللقاحات الأفريقية. من هذا المنطلق، يدرس البنك الأوروبي للاستثمار تقديم قروض أساسية طويلة الأجل لهذه المشاريع من خلال مبادرة القضاء على الملاريا. بالإضافة إلى ذلك، قد تستفيد المشاريع من دعم طارئ كبير تقدمه الجهات المانحة ويؤثر على المستثمرين لتقليل أخطار التزامات السداد في حالة فشل تطوير المنتج. كان البنك الأوروبي للاستثمار من الداعمين الأولين لـ'بيوأنتك'، حيث قدم للشركة ما يصل إلى 150 مليون يورو في تمويلين للديون، في عام 2019 لبرامج علاج الأورام المناعية وفي عام 2020 لتطوير لقاح لفيروس كورونا وتصنيعه.

تتعاون 'بيوأنتك' منذ عام 2019، مع مؤسسة بيل ومليندا غيتس لتطوير برامج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) والسل وتوفير وصول ميسور التكلفة للمرشحين المؤهلين لتلقي اللقاح في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. ستدعم مؤسسة غيتس شركة 'بيوأنتك' في تطوير لقاح الملاريا الجديد القائم على الحمض النووي الريبوزي الرسول من خلال تمكين الوصول إلى شبكة المستفيدين والمنصات التعاونية لتسريع البحث والتقييم للقاح.

سيضمن التعاون مع الاتحاد الأفريقي ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في إفريقيا في إطار برنامج الشراكة من أجل تصنيع اللقاح الأفريقي أن العوامل التمكينية مثل المواءمة التنظيمية ونقل السياسات، فضلاً عن التنسيق متوفّرة للحصول على اللقاحات من المصانع إلى المواطنين الأفريقيين، وأكثر.

كلمات الشكر والتقدير

صرح أوغور شاهين، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس ل 'بيوأنتك' قائلاً: 'نظرًا لأننا ملتزمون بالحد من معاناة الناس في جميع أنحاء العالم، نشعر بواجب استخدام تقنيتنا لتطوير وتصنيع لقاحات تعتمد على الحمض النووي الريبوزي الرسول لمعالجة هذا المرض الذي يهدد الحياة أي الملاريا. نريد أن نطوّر حلولاً مستدامة لشعوب إفريقيا ومعها. يمكن أن يساعد إنشاء البنى التحتية في معالجة الأمراض المختلفة باستخدام هذه التقنية الرائعة. بناءً على تقنية الحمض النووي الريبوزي الرسول الخاصة بنا والكفاءات المكتسبة من الوباء، ستشمل جهودنا استثمارات ضخمة في تطوير اللقاحات بالإضافة إلى نقل خبرة التصنيع إلى مواقع في القارة الأفريقية '.

أضاف تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: 'لقد أظهر الوصول العالمي غير العادل إلى أدوات إنقاذ الأرواح أثناء جائحة كورونا الأهمية الحيوية لتوسيع نطاق البحث والتطوير وقدرات التصنيع وتنويعهما في المناطق والبلدان. لهذا السبب أرست منظمة الصحة العالمية عملية مركز تصنيع الحمض النووي الريبوزي الرسول. تنقذ اللقاحات الأرواح، ولكن لفترة طويلة جدًا، لم يعطِ القطاع الخاص الأولوية لتطوير اللقاح. من هنا، ترحب منظمة الصحة العالمية بهذه المبادرة الجديدة وتتطلع إلى دعم البلدان الأفريقية في تطوير لقاحات ضد الأمراض المعدية الفتاكة مثل الملاريا وتجربتها وإنتاجها'.

قال ماتشيدو مويتي مدير منظمة الصحة العالمية الإقليمي لأفريقيا: 'تعد مبادرة لقاح الملاريا المستندة إلى الحمض النووي الريبوزي الرسول فرصة هائلة لمعالجة واحدة من أكبر المشكلات الصحية في إفريقيا بدعم من الشركاء العالميين. فهي لا تقتصر على جلب أحدث التقنيات إلى القارة، بل تضع الأفارقة أيضًا في قمرة التحكم. هذا يمكن أن يغير المشهد الصحي. نحن متحمسون بشأن لقاح محتمل لمنع أكثر من 215 مليون حالة إصابة بالملاريا في إفريقيا كل عام وحوالي 400 ألف حالة وفاة بسبب الملاريا. كل رقم هو أم أو أخ أو ابنة – إنها أرواح نفقدها في كثير من الأحيان قبل أن تتمكن من تحقيق أقصى إمكاناتها '.

أعلن جون نكينجاسونج مدير المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها: 'توضح هذه المبادرة نهج الشراكة الرائدة لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا من أجل تصنيع اللقاحات الأفريقية للتعاون مع الشركاء العالميين لبناء صناعة لقاحات في القارة الأفريقية. يضمن هذا النهج أن تكون الخبرة والموارد الأفريقية جزءًا من تطوير الحلول لاحتياجات الصحة العامة لأفريقيا '.

أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية: ''نحن نشهد بداية ثورة في العلوم الطبية - ثورة تقنية الحمض النووي الريبوزي الرسول، التي ابتكرتها 'بيوأنتك' وغيرها. بفضلها، يتم إنتاج مليارات الجرعات من لقاح كورونا لأوروبا والعالم. ويمكن لتقنية الحمض النووي الريبوزي الرسول أن تغير قواعد اللعبة في مكافحة الأمراض الأخرى أيضًا بما في ذلك الملاريا. القضاء على الملاريا هدف واقعي ونحن نعلم الآن أنه بات يمكن تحقيقه بالفعل في هذا الجيل. تدعم المفوضية الأوروبية الجهود العالمية لتطوير لقاحات الحمض النووي الريبوزي الرسول ضد الملاريا. هذه المبادرة هي أيضًا جزء من التزام الاتحاد الأوروبي الأوسع في مجال الصحة في إفريقيا والعالم النامي. إذا نجحنا، فلن نكون أفضل استعدادًا للوباء القادم فقط، بل نستثمر في قارة أفريقية خالية أخيرًا من الملاريا '.

ويرنر هوير، رئيس البنك الأوروبي للاستثمار: 'الملاريا مرض صعب التطعيم ضده. ومع ذلك، فإن العثور على لقاح فعال هو الطريقة الوحيدة للقضاء على أحد أكبر أسباب وفيات الأطفال. أثبتت تقنية الحمض النووي الريبوزي الرسول أنها غيرت قواعد اللعبة في الحرب ضد فيروس كورونا، وقد أكد البنك الأوروبي للاستثمار دعمه لهذا النهج المبتكر من خلال قرضين لشركة 'بيوأنتك' في 2019 و2020. إذا تمكن الحمض النووي الريبوزي الرسول من إحداث ثورة في تطوير لقاح الملاريا أيضًا، فإن بنك الاتحاد الأوروبي سيكون فخورًا بدعم هذه المهمة '.

ماريا غابرييل، مفوضة الاتحاد الأوروبي المكلّفة بلابتكار والأبحاث والثقافة والتعليم والشباب: على مدى عقود، وفرت برامج البحث والابتكار في الاتحاد الأوروبي جنبًا إلى جنب مع أدواته المالية الإطار والتمويل للمساهمة في جدول الأعمال البحثي العالمي للملاريا، ونحن ملتزمون بمواصلة هذه الجهود. يتطلب حل التهديدات العالمية للملاريا اكتشافات خارقة، وجهود أذكى عقولنا، وكذلك الإجراءات المشتركة لواضعي السياسات والمستثمرين. اليوم، يسعدني جدًا الشروع في مشروع جديد مع شركائنا العالميين بهدف جلب لقاح قائم على الحمض النووي الريبوزي الرسول ضد الملاريا من كونه مجرد فكرة إلى حين وصوله إلى المريض لمعالجة المرض والقضاء عليه نهائيًا '.

يوتا أوربيليان، المفوّضة الأوروبية المكلّفة بالشراكات الدولية: 'أرحب ترحيبًا حارا بالإعلان الرائد لشركة 'بيوأنتك'، الذي يهدف إلى استخدام تقنية الحمض النووي الريبوزي الرسول في مكافحة الملاريا، وهو مرض مهول يصيب القارة الأفريقية. ستدعم مبادرة الفريق الأوروبي بشأن تحسين تصنيع اللقاحات والوصول إلى الأدوية والتقنيات الصحية في إفريقيا هذا المشروع المهم '.

فيليب وولكوف، مدير برنامج الملاريا في مؤسسة بيل وميليندا غيتس: في العقدين الماضيين، أدى الاستثمار المستمر والمتزايد في الابتكار إلى إحراز تقدم عالمي كبير ضد الملاريا مما يدل على أن القضاء على الملاريا ممكن بتوفر الأدوات والاستثمارات والإرادة السياسية المناسبة. يقرّبنا إعلان اليوم خطوة أخرى نحو تحقيق هذا الهدف وبذل كل ما في وسعنا لإنهاء التأثير بعيد المدى لهذا المرض القابل للوقاية والعلاج والذي يقتل أكثر من 400 ألف من أفقر العالم ويدمّر العائلات والمجتمعات والأنظمة الصحية. يذكرنا الالتزام بأنه إذا نجحت الجهود المبذولة لتطوير لقاح عالي الفعالية، فإن الدعم العالمي لتصنيع هذه الأداة وتقديمها بسرعة لمن هم في خطر أكبر سيكون أمرًا بالغ الأهمية. في غضون ذلك، يجب على العالم أن يظل ملتزماً بزيادة الوصول إلى أدوات إنقاذ الحياة التي أثبتت جدواها وتوسيع نطاقها، مثل التشخيصات والأدوية الفعالة، وشبكات الجيل الجديد التي تمنع ملايين حالات الملاريا والوفيات كل يوم.

ديفيد ريدي، المدير التنفيذي لمشروع الأدوية للملاريا: 'سيكون استمرار الابتكار في التدخلات الخاصة بالملاريا عاملاً أساسياً في الدفعة الأخيرة لاستئصال المرض. توفر تقنيات اللقاح الجديدة التي تم طرحها خلال جائحة كورونا فرصةً واعدة للابتكار التحويلي في مجال الملاريا '.

هولم كيلير، الرئيس التنفيذي لمؤسسة 'كيناب': 'نحن متحمسون لإعلان شركة 'بيوأنتك' والذي يعكس توجه شركات الأدوية التي تتخلى عن البحث والتطوير في مجال الملاريا. نحن ممتنون لالتزام جميع الشركاء المعنيين ونأمل أن يساهم هذا التعاون بشكل حاسم في مكافحة الأمراض المعدية المتوطنة في إفريقيا وبناء القدرة على إنتاج تلك اللقاحات المهمة مباشرة في القارة'.

يمكنكم الاطلاع على مزيد من المعلومات عبر الرابط التالي: https://www.eradicateMalaria.eu

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية عبر businesswire.com على الرابط التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210726005494/en/

أهم الاخبار



مال واقتصاد

''شراع'' يطلق ''تحدي بوا...
الخميس 16 سبتمبر 2021
«مربط دبي» يقيم ...
الخميس 16 سبتمبر 2021
عرض حصري لأعضاء «أم...
الخميس 16 سبتمبر 2021