أخبار عاجلة

«سترايب» الأمريكية تختار دبي مقراً إقليمياً لأعمالها

الأربعاء 7 أبريل 2021
مال واقتصاد

أعلنت شركة «سترايب» الأمريكية الناشئة المتخصصة في تطوير البنية التحتية للإنترنت وخدمات المدفوعات الرقمية عن إطلاق تواجدها بصفة رسمية في الإمارات، وذلك من خلال إطلاق مكتبها في الإمارات الواقع في مدينة دبي للإنترنت.

وبحسب بيان صحفي نشرته «سترايب» أمس، فإن افتتاح المكتب الجديد يُعد بمثابة حجر الأساس لاستراتيجية التوسع التي بدأتها «سترايب» في منطقة الشرق الأوسط، وأضافت إنها تدخل السوق بشراكة مع «نتورك إنترناشونال» شركة معالجة المدفوعات في دبي .

وأفادت الشركة في بيانها بأنه يمكن للشركات العاملة عبر الإنترنت في الإمارات استخدام منصة «سترايب» لقبول وارسال المدفوعات عبر الإنترنت واستخدام أدوات مكافحة الاحتيال لمنع المعاملات الاحتيالية عبر الإنترنت بالإضافة إلى الاستفادة من فرص التوسع نحو أسواق جديدة واستقطاب عملاء جدد في جميع أنحاء العالم.

وأضافت الشركة ان افتتاح المكتب يتيح للشركات والعلامات التجارية العالمية الرائدة التي تستخدم تطبيق «سترايب» من الاستفادة من انطلاق أعمال الشركة في الإمارات العربية المتحدة لتتمكن من دخول الأسواق في المنطقة وتقديم منتجاتها وخدماتها إلى شريحة أوسع من العملاء. وعلاوة على ذلك، ستساهم منصة «سترايب» السريعة والآمنة عبر الإنترنت في مساعدة الشركات الإماراتية في الوصول إلى هدفها في اقتصاد الإنترنت وتشغيل أعمالها بشكل مبسّط وفعّال.

اقتصاد رقمي مزدهر

وأكد مات هندرسون، رئيس منطقة أوروبا، الشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة «سترايب» الأمريكية الناشئة المتخصصة في تطوير البنية التحتية للإنترنت وخدمات المدفوعات الرقمية، أن الإمارات تمتلك اقتصاداً رقمياً مزدهراً.

وأضاف أن أبرز علامات هذا الازدهار تتمثل في ارتفاع عدد المدفوعات الرقمية التي جرت في الدولة بما يتجاوز الضِعف في غضون العامين الآخرين فقط. وأجرى هندرسون مقابلة تلفزيونية مع شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية بمناسبة إطلاق «سترايب» لأعمالها في الإمارات بصفة رسمية اعتباراً من أمس. وتطرق هندرسون خلال المقابلة إلى الأسباب التي جعلت «سترايب» تُطلِق أعمالها في الإمارات الآن تحديداً. وأوضح هندرسون أن اهتمام الدولة بدعم الاقتصاد الرقمي هو الدافع الأساسي الذي حفز «سترايب» على إطلاق أعمالها في الإمارات.

فرص متاحة

وأضاف بقوله: «الفرصة المتاحة للشركات الناشئة في الإمارات هائلة بالفعل، وهو ما ينطبق على «سترايب»، فلقد شهدنا في العام الماضي فقط استثمارات تبلغ قيمتها أكثر من 600 مليون دولار في الشركات الناشئة بالإمارات. وإذا كانت «سترايب» قد أطلقت أعمالها في الدولة بصفة رسمية الآن فقط، إلا أن لدينا بالفعل قاعدة واسعة من المستخدمين في الدولة الذين يتعاملون معنا منذ فترة».

ازدهار التجارة الإلكترونية

وقفزت قيمة «سترايب» الشهر الماضي إلى 95 مليار دولار بعد أن جمعت رأسمال بفضل ازدهار التجارة الإلكترونية عبر جولة تمويل.

تأسست «سترايب» في عام 2010 على يد الأخوين الإيرلنديين باتريك وجون كوليسون، وتستخدمها الآن ما يربو على 50 شركة، تعالج كل منها ما يزيد على مليار دولار سنوياً لاستقبال المدفوعات وفواتير العملاء. ومن بين الشركات التي تستخدم خدمة المدفوعات غوغل وأوبر وأمازون وعملاق الشحن ميرسك.

albayan