أخبار عاجلة

مكتوم بن محمد : رؤية محمد بن راشد تفتح فرصاً واعدة للازدهار

الاثنين 22 فبراير 2021
مال واقتصاد

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سموه المستمرة، بتوفير البيئة الداعمة للأعمال، ومواصلة توثيق دور دبي، في ضوء مسؤوليتها كشريك مؤثر، يضع أمام القطاع الخاص المحلي والعالمي كل الفرص التي تعينه على تحقيق النمو والازدهار، كانت سبباً مباشراً في تسريع وتيرة تعافي الإمارة من تبعات جائحة «كوفيد 19»، باتخاذ قرارات وتدابير سريعة وحاسمة، أسهمت في تجنب الأسوأ، والعودة إلى مباشرة الأعمال، ضمن مختلف القطاعات الحيوية في دبي، ومن أهمها قطاع المعارض.

جاء ذلك، بمناسبة افتتاح سموه، أمس، الدورة السادسة والعشرين من معرض «جلفود 2021»، أكبر حدث تجاري سنوي في قطاع الأغذية والمشروبات حول العالم، في مركز دبي التجاري العالمي، وتستمر أعمالها خمسة أيام، بمشاركة نحو 2500 شركة من 85 دولة، في أول فعالية عالمية مباشرة للقطاع منذ 12 شهراً.الحدث الأكبر عالمياًودوّن سموه عبر حسابه على «تويتر»: «استهل معرض جلفود اليوم (أمس) دورته الـ26 بمشاركة 2500 شركة من 85 دولة. ينطلق الحدث الأكبر من نوعه عالمياً في دبي لهذا العام ضمن بيئة آمنة تفتح المجال لاكتشاف الفرص وتذليل المعوقات وإقامة الشراكات في أحد أهم القطاعات الاقتصادية في العالم وهو قطاع الأغذية والمشروبات».

وأضاف سموه: «توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بتوفير البيئة الداعمة للأعمال وتوفير كل فرص النمو والازدهار للقطاع الخاص المحلي والعالمي، كانت وراء تسريع تعافي اقتصادنا من تبعات «كوفيد 19» بقرارات وتدابير سريعة وحاسمة أسهمت في استئناف النشاط ضمن مختلف قطاعاتها الحيوية ومنها المعارض».


وأكمل سموه: «دبي مستمرة في القيام بدورها في تسهيل آفاق النمو والازدهار أمام شتى القطاعات الاقتصادية، وترسيخ مكانتها كمنصة للانطلاق نحو التميز سواء للشركات العالمية الكبرى الساعية إلى اغتنام الفرص السانحة في المنطقة أو الشركات الناشئة ورواد الأعمال المتطلعين لتحقيق نجاحات تصل بهم إلى العالمية».

مكتوم بن محمد يتفقد أجنحة المعرض ويتعرف إلى منتجات الشركات العارضة | تصوير: سيف محمد


تخطيط محكم


وأوضح سمو نائب حاكم دبي، أن إحكام التخطيط القائم على الرصد الدقيق للمعطيات المحيطة، والتحليل العلمي للحقائق والأرقام، وسرعة التنفيذ من خلال فرق عمل تباشر مهامها وفق استراتيجية متكاملة، والمرونة في مواكبة المتغيرات بكفاءة، عناصر تمكّن دبي من ترسيخ دورها كمنصة رئيسة للأعمال والشركات والاستثمارات العالمية في المنطقة، انطلاقاً من تاريخ طويل للإمارة في هذا المجال، قامت خلاله بإرساء البنى التحتية، وتهيئة المناخ الداعم لكل من يسعى إلى الدخول إلى أسواق المنطقة، بما تحمله من فرص ضخمة، بتعداد سكان يناهز ملياري نسمة.


فرص


وتفقد سموه جانباً من الأجنحة العالمية المشاركة في المعرض، والساعية لاغتنام الفرص والصفقات التجارية المميّزة التي يوفرها الحدث، الذي يأتي بعد عام كامل من التحديات، ليمهد لمرحلة جديدة من الصفقات والشراكات التجارية انطلاقاً من دبي.


وتوقف سموه عند الجناح الإيطالي، وهو من أكبر الأجنحة العالمية المشاركة في الحدث هذا العام، ويضم أكثر من 120 شركة، ستسلط الضوء على مبادرات إيطاليا في مجال استدامة الغذاء، والابتكار والنظام الغذائي الصحي، من خلال استعراض تشكيلة واسعة من المنتجات التي تشتهر بها إيطاليا، والتي يعد مطبخها ومأكولاتها ومنتجاتها الزراعية، من الأشهر والأوسع انتشاراً عالمياً، فيما تُعد إيطاليا من كبرى الدول المنتجة والمصدرة للأغذية والمشروبات في العالم، وتقدر قيمة صادرتها من تلك المنتجات بحوالي 5 مليارات دولار سنوياً.


كما اطلع سمو نائب حاكم دبي، على جناح فرنسا، التي تعد من أبرز الشركاء التجاريين للإمارات، في ما يتعلق بالمنتجات الغذائية، إذ يضم الجناح معروضات لأكثر من 30 جهة، حرصت على الاستفادة من الفرص التي يتيحها الحدث، عبر اللقاء المباشر مع كبرى صُنّاع ومنتجي المأكولات والمشروبات في المنطقة والعالم، وما تمثله هذه المنصة العالمية من مساحة نموذجية لتعزيز الشراكات التجارية، وعقد صفقات تدعم نمو هذا القطاع الحيوي، سواء على الصعيد الإقليمي أو العالمي. وأثنى سموه على الإجراءات الوقائية المُتخذة من قبل مركز دبي التجاري العالمي، وكذلك الجهات العارضة، مؤكداً أن سلامة العارضين والزوار، أولوية تحظى بكل الاهتمام والعناية، إعمالاً لنهج دبي في توفير أعلى مستويات السلامة، ضمن كافة القطاعات الاقتصادية التي استأنفت نشاطها، وبما يعين على استكمال مسيرة التعافي، وتسريع وتيرتها بصورة تخدم الاقتصاد المحلي، وكذلك اقتصادات المنطقة والعالم، معرباً سموه عن أمنياته لجميع المشاركين بالتوفيق والنجاح.

سموه يستمع لشرح حول منتجات المعرض


مركز استراتيجي


يأتي انعقاد معرض «جلفود» هذا العام، وسط إجراءات احترازية وتدابير وقائية دقيقة، كبرهان جديد، يؤكد مكانة دبي كمركزٍ استراتيجي للتجارة العالمية، ويبرز قدرتها على توفير بيئة الأعمال الآمنة والمثالية، وهو ما أسهم في تعزيز الاهتمام العالمي بالمشاركة الفعلية في هذه الدورة من المعرض.


ويُعد المعرض أبرز منصة تنافسية في مجال التوريد هذا العام، لما يتيحه من فرص لعقد اللقاءات المباشرة مع التجار المحتملين، والباحثين عن الصفقات لأجود المنتجات، فيما سيوفر للزوار تجربة مميّزة مع أحدث الابتكارات والحلول التكنولوجية. وتعود أبرز الأسماء في القطاع، للمشاركة، سواءً من إيطاليا وألمانيا وفرنسا وتركيا والنمسا، لتسجل حضوراً قوياً، فيما تشهد النسخة الحالية مشاركاتٍ جديدة من أوزبكستان وجورجيا.


توجيهات


وأعرب هلال المري، مدير عام سلطة مركز دبي التجاري العالمي، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، عن خالص الشكر والعرفان، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتوجيهات سموه، التي مهّدت لاستئناف أغلب أنشطة القطاعات الاقتصادية الحيوية في الإمارة، ومن أهمها قطاع المعارض. وقال: يسرنا استئناف التواصل مع قطاع الأغذية العالمي، عبر منصة «جلفود 2021». وتعكس الثقة الكبيرة التي يبديها القطاع بالمعرض، مكانة دبي كبوابة استراتيجية لتجارة الأغذية والمشروبات، ورؤيتها المثالية في تمكين التواصل المباشر بين أكبر صنّاع النجاح، وألمع العقول من الأسواق العالمية والناشئة، وذلك بفضل قدرتها الاستثنائية على تنظيم الفعاليات المباشرة، مع الالتزام بأعلى معايير السلامة. وأضاف: «جلفود 2020» كان الفعالية المباشرة الوحيدة للقطاع العام الماضي، ما أتاح لنا بناء رؤيةٍ معمّقة في القطاع، شجّعتنا لتنظيم أول فعاليةٍ مباشرة في 2021، مدفوعين بالاهتمام والدعم الكبير الذي أبداه شركاؤنا من قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة.


فرص جديدة


وسلّطت أزمة «كوفيد 19» العالمية، الضوء على مجموعة من الفرص الجديدة، التي يركّز المعرض عليها بشكلٍ خاص، بمشاركة 110 من أبرز رواد قطاع الأغذية والمشروبات. وسيستضيف المعرض أهم الخبراء الذين سيشاركون رؤاهم وتوقعاتهم لواقع القطاع الجديد. وستشهد الجلسات النقاشية للحدث، مشاركة القيادات التنفيذية من الشركات الرائدة، ضمن سلسلة التوريد «دي إتش إل» و«سكاي كارجو»، التابعة لطيران الإمارات، وممثلي «مايكروسوفت» و«بيتزا هت» و«بيبسي»، إلى جانب التنفيذيين من أبرز الشركات الإقليمية، من ماجد الفطيم و«مجموعة لولو الدولية»، وبعض الطهاة العالميين الحائزين على نجمة ميشلان، وأهم الطهاة في الإمارات.

.. ويتفقد أجنحة المعرض


جلفود للابتكار


وتجمع «قمة جلفود للابتكار» من اليوم وحتى 24 فبراير الجاري، أبرز المسؤولين الحكوميين وعلماء الأغذية، وأبرز الطهاة وقادة القطاع، لمناقشة أحدث الابتكارات والحلول الهادفة إلى إحداث نقلة نوعية في مستقبل قطاع الأغذية، والاستفادة من التوجهات الجديدة التي برزت خلال فترة «كوفيد 19».


وستلقي معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، اليوم، كلمة افتتاحية، تناقش خلالها استراتيجية الأمن الغذائي، الهادفة إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات في مصاف الدول العشر الأولى على مؤشر الأمن الغذائي العالمي، وتناقش تفاصيل هذه الاستراتيجية، وإمكانية إرساء بيئة صناعية وسوقية داعمة لتحقيق أهدافها.

albayan